حركة الهلال الأحمر و الصليب الأحمر

 في عام 1859، وكان التاجر السويسري هنري دونان شاهدا على الآلاف من الجنود وإصابته في ساحة المعركة من Solvrino، 
henrydunantالموت دون أن تجد الرعاية المناسبة أو وسائل النقل إلى المستشفيات. هذه الصور المروعة انتقلت له بعمق والدافع له لنقلها إلى العالم أجمع في كتابه بعنوان “Solvrino مذكرات”، وهو الكتاب الذي كان له تأثير زلزال قوي على أوروبا بأكملها. ثم التقى عددا من الشخصيات البارزة في سويسرا، الذي انضم إليه معا وشكلوا “اللجنة الدولية لمساعدة الجرحى” في 1863. ثم أصبحت هذه اللجنة ما يعرف الآن باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر. أخذت هذه اللجنة نفسها مبادرة تجميع اتفاقيات دولية بين مختلف الحكومات لحماية الناس الذين لا يتناولون ومباشرة جزءا في الحروب (المدنيين وأسرى الحرب والجرحى)، وأيضا لحماية الفرق الطبية والقوافل والمقر. وقد عرفت هذه الإتفاقية فيما بعد بإسم إتفاقية جنيف لعام 1949. كانت تعلق بروتوكولين أخرى إليها في عام 1977.